استراحة مستحقة
رسالة ادارية :

عزيزي الزائر
لقد تجاوزت الحد المسموح لك من مشاهدة المواضيع بدون تسجيل, لـ تحصل على الخصائص الكامله يجب عليك التسجيل في منتدياتنا لـ التسجيل اضغط هنا اذا كنت عضو سابق الرجاء تسجيل الدخول لـ تختفي هذه الرساله....

استراحة مستحقة

عيـــــــــــــــــــادة من نوع خاص ..نطلب فيها الهدوء والسكينة من صخب الحياة ..لنجتمع هنا ونتعلم كيف نتخلص من المتاعب..
 
الرئيسيةالتسجيلدخول










المواضيع الأخيرة
»  التعامل مع التوتر والكرب
الأربعاء مارس 29, 2017 11:26 pm من طرف Admin

»  التعامل مع التوتر والكرب
الأربعاء مارس 29, 2017 11:24 pm من طرف Admin

» تعلم تقنيات الاسترخاء الذهني
الأربعاء مارس 29, 2017 11:23 pm من طرف Admin

» يمكنك الان الاستراخاء بمشاهدة الورود والاستماع الى موسيقى هادئة
الأربعاء مارس 29, 2017 11:22 pm من طرف Admin

» كيفية التعرف على الأعراض المرضية
الأربعاء مارس 29, 2017 1:11 pm من طرف Admin

» علاج المخاوف المرضية
الإثنين مارس 27, 2017 4:27 am من طرف Admin

» أسباب حدوث المخاوف المرضية
الإثنين مارس 27, 2017 4:26 am من طرف Admin

» العلاقة بين الخوف والقلق
الإثنين مارس 27, 2017 4:25 am من طرف Admin

» ما هو الراهاب أو الخواف أو الفوبيا
الإثنين مارس 27, 2017 4:25 am من طرف Admin

أفضل 10 فاتحي مواضيع
Admin
 
خالصة
 
الدكتورة
 
تباري
 
برعم
 
روحانية
 
حالم
 
هدوء
 
ميس ايجيبت
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
منوعات في النفس والحياة النوم والأحلام .. ملاحظات نفسية
تقرير يحذر من تعرض العالم لعاصفة شمسية مدمرة
فهرس المقاييس النفسية المتاحة
كياس المبيض والالتهابات والاجهاض
خواطر نفسية وجهة نظر حول دعاية " أقم صلاتك قبل مماتك
اسرار الهدوء؟؟
خواطر نفسية فوائد المصائب .. و" رب ضارة نافعة "
علاج الفصام
التحدي
الطلق الصناعي متى ولماذا ؟ ؟
المواضيع الأكثر شعبية
100 سؤال لاختبار الحب !
فهرس المقاييس النفسية المتاحة
في تدبير الضغط النفسي الدكتور سعد الدين العثماني طبيب مختص في الأمراض النفسية
سؤال وجواب حول علاج الوسواس القهري في البالغين
( يمكنك الاسترخاء بمشاهدة صور لأجمل الورود أو أجمل المناظر الطبيعية أو مناظر تحت الماء أو أحلى الغيمات
الطلق الصناعي متى ولماذا ؟ ؟
لنجعل غرفة النوم واحة للاستقرار والراحة
خواطر نفسية لحظات حاسمة في مواجهة قلق الامتحان ..
تعريف الشخصية السيكوباتية وصفاتها
القاموس النفسي العربي
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط ا ســـــــــــتــــــرا حــــــــــــــة على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط استراحة مستحقة على موقع حفض الصفحات
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 نماذج لعلاج بعض حالات الوسـواس القهــرى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالصة
مستريح
مستريح
avatar

الجنس : انثى
الابراج : السمك
الأبراج الصينية : الحصان
عدد المساهمات : 48
تقييم الراحة : 137
درجة الراحة : 3
تاريخ الميلاد : 28/02/1966
تاريخ التسجيل : 05/09/2011
العمر : 52
الموقع : بين أحضانك حبيبي
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : ربة بيت حنونة
المزاج المزاج : خائفة
تعاليق : خالصة لك حبيبي .. عهد علي أن أبقى وفية لك ما دمت حية

05092011
مُساهمةنماذج لعلاج بعض حالات الوسـواس القهــرى

ثال (12):

طالب فى
الصف الثانى الثانوى يغسل يديه كثيراً لأنه يشعر بالاشمئزاز عند لمس التراب
والمواد السائلة بأنواعها خصوصاً للزجة ولدهنية .

يتجنب لمس
أيدى الناس فى المصافحة خوفاً من نقل القاذورات أو لمس العرق أو احتمال
حمل اليد لأى قاذورات لعدم غسلها بعد الأكل أو الخروج من الحمام .

هذا
المريض لا يعنيه مطلقاً التلوث ولكنه يشمئز من الأشياء السابقة، ويشعر
بالقرف منها أو لمسها ، ربما تكون أمه هى السبب فى هذه الشكاوى حيث كانت
تربيه فى صغره على ذلك ، وتجنبه كل هذه الأشياء تماماً وبصورة صارمة.

تم عمل خطة علاجية بسيطة تشمل كتابة كل هذه الأشياء القذرة فى نظره ، والتى تسبب له الاشمئزاز والقرف والغثيان وتشمل:

  1. التراب وأى شئ عليه آثار تراب.

  2. الأشياء اللزجة.

  3. المواد الدهنية.

  4. عرق الآخرين.

  5. الدم.

  6. ...............

  7. ..............

بدأ المريض بلمس التراب والامتناع عن طقوس غسيل اليد لمدة:

(1.) دقائق اليوم الأول

(2.) دقيقة اليوم الثانى


(3.) دقيقة اليوم الثالث

(4.) دقيقة اليوم الرابع

(5.) دقيقة اليوم الخامس

(6.) دقيقة اليوم السادس

(6.) دقيقة اليوم السابع

بدأ تكرار
ذلك لمدة أربعة أسابيع حتى حدوث التعود ، وانخفض القلق إلى قلق خفيف. ثم
بدأ التعرض ومنع الطقوس لباقى المواد وبنفس الطريقة السابقة. وقد لوحظ
ارتفاع حدة القلق مع تزايد فترة التعرض، وبعد مدة بدأ القلق فى التناقص
تدريجيا حتى وصل إلى أقل م (2) فى المواد اللزجة والدم . واختفى تماما
عند لمس التراب والمواد الدهنية فى مدة تتراوح بين أسبوع وأربعة أسابيع.

( لمزيد من المعلومات راجع صفحة


التعرض ومنع الطقوس)





مثال (13):

طالب فى
السنة الثانية بإحدى الكليات يعانى من تكرار غسيل يده مرات عديدة. فقد كان
له زميل فاشل دائم الرسوب من المنصورة ، ويعمل أهله بالكويت. وقد كانت
تسيطر على عقله فكرة أنه إذا لمست يده هذا الزميل مباشرة ، أو لمست يده
جريدة أو ورقة ، أو قرأ لسانه كلمة المنصورة أو الكويت؛ فإنه سيصبح فاشلاً
ويرسب فى الكلية . والذى زاد الأمر سوءاً أن أخته التحقت بكلية فى
المنصورة ، وبالتالى لا يمكن لمسها أو أى شئ من أدواتها ( والتى لابد من
تركها خارج البيت: أدوات الكلية، كوب ، معلقة ، شوكة ، سكينة، حذاء ). ثم
بدأ فى غسيل يده مرات عديدة عند لمس أى إنسان (فلابد أن أى إنسان لمس
إنساناً آخر جاء من المنصورة أو الكويت ، أو قرأ هذه الأسماء أو كتبها).

وفى البيت
لابد من غسيل يده كثيراً (فلابد أن أخته التى تذهب للمنصورة تلمس أى شئ فى
المنزل أو أحد أفراد الأسرة) وكان يثور إذا لمس أدواته أحد ويضطر لغسيل
يده، بل والأدوات نفسه ، وأصبح أسيراً لعادة غسيل اليد ، يبذل فيها كل
وقته.




الخطة العلاجية :

هذا المريض
لا يعنيه القذارة ولا يشمئز منها ، ولا يعنيه التلوث والميكروبات والمرض،
ولا يخالف منها. ولكن يسيطر على عقله هذا التفكير السحرى، أن مجرد نطق
كلمة منصورة أو الكويت سوف يصبح فاشلاً راسباً ، أو التفكير الخرافى بأن
لمس إنسان فاشل وراسب أو أى شئ يخصه لابد أن يجعله هو الآخر راسب وفاشل .
واعتقاده هذا جعله يعتزل الناس ويتجنب أى تلامس بهم أو متعلقاتهم .




العلاج المعرفى

تصحيح الاعتقاد الخاطئ:
وذلك عن طريق المواجهة المباشرة للمعتقدات الخاطئة التى تختفي خلف
الأفعال القهرية فيتشجع المريض على ملاحظة أفكاره، ويتعلم مواجهة هذه
الأفكار ؛ فيصبح تسلسل الأفكار الوسواسية وتعاقب الأفعال القهرية أقل
اعتياداً.

سوف تبدأ
بمواجهة التقييم غير الواقعى وغير الحقيقى بتطبيق تقييمات حقيقية وعقلانية
لهذه المواقف لكى نجعل تفكير المريض دقيقاً وصحيحاً؛ بمعنى أن يعرف أفكاره
الوسواسية ، وأن يصفها كما هى ، وبالتالى أن يتعرف على الحقائق الفعلية
للمواقف المثيرة للقلق لأن الأفكار والتخيلات الوسواسية دائماً ما تكون
شديدة على أساس من الأحاسيس والمشاعر السلبية عن مخاطر مستقبلية .


الاعتقاد الخاطئ



تقييم غير حقيقى – أفكار غير منطقية

تقييم منطقى وواقعى – حديث النفس

المبالغة فى تقدير الأذى والخطر

يجب أن أحمى نفسى من الرسوب والفشل حتى لو كان هذا الاحتمال بعيد جداً

لماذا لا أعطى نفسى الفرصة .

ماذا يمكن أن يفعل شخص سليم لا يعانى من الوسواس القهرى.

تفكير سحرى

المبالغة فى إضفاء الأهمية على الأفكار.
مجرد التفكير فى فكرة سيئة لابد أن تحدث، ولابد أن يحدث السوء والأذى.

إنها مجرد فكرة .

إنها ليست مجرد أفكارى.

هذه فكرة وسواسية .

هذه الفكرة لا تعنى شيئاً

الأفعال هى التى تؤذى وليست الأفكار.
عدم تحمل القلق

لا أستطيع تحمل القلق ولو حتى لوقت قصير.

سوف أكرر غسيل يدى حتى يزول القلق وأطمئن أننى لن أرسب ولن أكون فاشلاً.

القلق سوف يقل بمجرد الانتظار والصبر.


لابد من تحمل بعض القلق لكى أشفى نهائيا ويرتاح عقلى.

لا يجب على الآن القيام بالطقوس


ولابد من الامتناع عن تكرار غسيل اليد.

تفكير خرافى أو وهمى.

عندما أقوم بتنفيذ الطقوس


أستطيع منع مصائب وأضرار أخرى.

هذه الطقوس لتكرار غسيل اليد لا تفعل شيئاً سوى تعذيبى أنا والآخرين من حولى.

لابد من الامتناع عن تنفيذ الطقوس ولن يحدث شئ، ولن أرسب، ولن أكون فاشلاً.

هذه الطقوس متعبة ومضيعة للوقت.
تفكير ماذا لو



......



ماذا لو لمست ...؟


ماذا لو رسبت .....؟


ماذا لو لمست ...؟


ماذا لو .....؟




هذا التفكير سوف يهدد حياتى ووقتى


إن حقيقة أننى سوف أكون راسبا


أو فاشلا أحقر من أن يصدقها
عقلى المريض أن التعب والعذاب وضعت فيه نفسى أقسى وأمر من أن أرسب
بالفعل وإذا حدث سوف أتعامل مع ذلك بعقلانية ومنطق
الشك المتواصل وغير المحتمل قد يحدث لى أذى
أصاب

بالقلق


قد أرسب


قد اكون فاشلا
أنا لن أقبل هذه الأفكار الوهمية


أنا أعرف منطقيا استحالة حدوث ذلك


أن السبب فى ذلك هو مخى المريض


والذى لابد من علاجه












العلاج السلوكى

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

- تماما مثل المثال السابق


- كتابه كل
الأشياء التى كان يتجنبها المريض ككتابه كلمة المنصورة والكويت (1.)
مرات لكل منها وبخط كبير وتعليقها فى المنزل طول مدو العلاج (وقد رفض
المريض ذلك)

- كيفية مواجهه أفكار أخرى وعلاجها


- طرق أخرى لمواجهه المعتقدات الخاطئة


- التجريب السلوكى

- تمارين لاختبار المعتقدات والأفكار الخاطئة وعلاجها


- البطاقة متعددة الألوان لكل ما سبق يمكن الرجوع إلى

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




مثال (14)


زوجة عمرها
(36) سنه تعانى منذ (Cool سنوات من الخوف من المرض والجراثيم والميكروبات
وفيروسات الكبد والإيدز والسموم والبكتريا والكيماويات وتخاف على أولادها
وزوجها أن تنتقل لهم هذه المواد الملوثة وتسبب فى مرضهم أو موتهم فهى تغسل
يديها أكثر من (6.) مرة فى اليوم ومنتهية تماما لأى شئ تلمسه لها كرسى
معين ممنوع على أولادها وزوجها الجلوس عليه حددت لنفسها كوبا معينا وشوكة
وسكينة وملعقة وطبق لا يلمسه أحد من أولادها أو زوجها خوفا عليهم


تتجنب
تمتما لمس المواعين غير النظيفة مقابض الأبواب مفاتيح النور التليفون -
النقود – المكنسة الكهربائية والعادية – المكواة - سلة المهملات –
الملايات والملابس وأى شئ فى الحمام وتقضى حاجتها شبه واقفه لكى لا تلمس
قاعدة التواليت تغلى الماء قبل استعماله لشكها فى تلوث خزان المياه قبل
استعماله لشكها فى تلوث خزان المياه لا تأكل الطعام الجاهز المشترى من
المحلات مطلقا حيث تعتقد تلوث أيدى العمال والطباخين .

كانت
الزوجة تقاوم العلاج أو الذهاب إلى الطبيب بحجة أنها تفعل ذلك خوفا على
أولادها وزوجها من أن يصيبهم أى مكروه بسببها وأنها مهما تعبت سوف تضحى من
أجلهم وسوف تعيش حياته تجاهد وتحاول أن تمنع عنهم كل شئ ضار حتى لو كلفها
هذا كل وقتها وجهدها ولم لا ؟ وقد اصبح كل شئ الأن على ما يرام بسبب
طقوسها هذه فى نظرها .

العلاج المعرفى


1- على الطبيب إقناع المريضة بصورة علمية مبسط بأن انتقال الأمراض التى تتخيلها لن يحدث لأولادها


2- على المريضة أن تعرف أن مجرد التفكير والخوف من حدوث المرض لن يجعله يحدث ولابد أن تتخلص من هذه الأفكار
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

3- على المريض مواجهه معتقداتها الخاطئة التى تختفى خلف أفعالها القهرية (كالمثال السابق مع


مقال تصحيح المعتقات الخاطئة)



العلاج السلوكى :[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

1- تم عمل قائمة للأشياء التى كانت تتجنبها مرتبة حسب شدتها من الأقل الأشد

2- تم عمل برنامج يومى للتعود على لمس الأشياء التى كانت تجنبها وعدم غسيل اليد بعد لمسها (كما سبق شرحه فى الأمثلة السابقة)

3- لوحظ فى
هذه المريضة الخوف الشديد وارتفاع مستوى القلق بصورة لم تحتملها قتم
تغيير الخطة والبدء فى برنامج التعرض التخيلى والذى كان هدفه تحرير عقلها
من المخاوف والأخطار التى تظن أنها سوف تحدث لأولادها وزوجها وكانت خطوات
العلاج
تشمل


- تخيل
الأفكار المزعجة والمخيفة فى عقلها والاحتفاظ بها لفترة حتى تعود عليها
ويبدأ القلق فى التناقص فتتعلم المريضة قبول هذه أفكار والعيش معها كما هى
بدون المشاعر المصاحبة لها .

- ثم تبدأ فى الخطوة التالية وهى التعرض الحقيقى


- كان على
المريضة كتابة أفكارها ومخاوفها والمواقف المزعجة التى كانت تدفعها
للقيام بطقوس غسيل اليد المتكرر وكل ذلك فى قصة فى حدود خمسة دقائق تتخيل
فيها أولادها وزوجها وقد انتقلت إليهم ألأمراض بسبب إهمالها فى غسيل يديها
وكيف كانت معاناتهم وكيف أصابهم الموت وأـنها تحمل وحدها المسئولية فى
انتقال المرض إليهم قبل موتهم وتخيلت سخرية الناس منها واحتمال دخولها
السجن وكان عليها أن تسجل قصتها ذات الخمس دقائق على شريط كاسيت وتكررها
خلال نصف ساعة ثم سماع هذا الشريط يوميا لمدة ساعة .

- كان
نتيجة هذا التعرض التخيلى أن القلق بدأ يتصاعد ووصل إلى مداه فى نهاية
الأسبوع الثانى ثم بدأ يتناقص واصبح تخيل القصة السابقة أقل إثارة للقلق
وأصبحت أقل تصديقا أن الأمراض السابقة سوف تنتقل منها إلى أحبائها وأنها
سوف تتسبب فى موتهم ورجع إليها تفكيرها المنطقى وتأكدت أنه من المستحيل
حدوث هذه المصائب بالطريقة التى تخيلها واختفى هذا القلق فى نهاية الأسبوع
السادس


4- بدأت
المريضة فى التعرض الحقيقى للأشياء التى كانت تتجنبها (أى لمسها) وعدم
غسيل يديها لفترات تزداد تدريجيا يوما بعد يوم كما فى المثال قبل السابق


5- بدأت المريضة بعد ذلك فى عمل جميع الواجبات المنزلية بالتدريج


الأسبوع الأول : غسيل المواعين وعدم غسل اليدين بعدها


الأسبوع
الثانى : ما سبق مع لمس مقابض الأبواب وعدم غسل اليد بعدها ومع لمس مفاتيح
النور وعدم غسل اليد بعدها مع لمس التليفون وعدم غسل اليد بعدها ومع
لمس المكواة وعدم غسل اليد بعدها


الأسبوع
الثالث : ما سبق وتزيد إليه استعمال المكنسة الكهربية والعادية وعدم غسل
اليد بعدها ومع جمع القاذورات والتراب وعدم غسل اليد بعدها


ومع لمس سلة الزبالة وعدم غسل اليد بعدها


ومع لمس قاعدة التواليت وعدم غسل اليد بعدها

الأسبوع الرابع: ما سبق مع لمس الملايات وعدم غسل اليد بعدها

ومع لمس الملابس المستعملة وعدم غسل اليد بعدها

ومع لمس أى شئ فى الحمام وعدم غسل اليد بعدها

ومع قضاء الحاجة وهى جالسة


الأسبوع الخامس: ما سبق مع لمس الخضروات والفواكة قبل غسلها وعدم غسل اليد بعدها


ومع استعمال مياه الحنفية دون غليها وعدم غسل اليد بعدها


الأسبوع السادس: ما سبق مع .......

الأسبوع السابع: ما سبق مع .......

6- كان على المريضة بعد الشفاء أن تشغل وقتها



  1. صلاة وعبادة .....

  2. علاقات اجتماعية قوية .......

  3. زيارات .........
  4. تجنب الإجهاد
  5. ممارسة رياضة المشى

  6. تعلم الاسترخاء وممارسته

لمزيد من المعلومات لعلاج مثل هذه الحالات رجاء الرجوع إلى مقالات



  1. التعرض ومنع الطقوس


  2. تصحيح المعتقدات الخاطئة


  3. علاج الانتكاسات المرضية


  4. التعرض التخيلى



مثال (15) التعرض ومنع طقوس الدقة والترتيب


زوجة تعانى
من الأفعال القهرية الخاصة بالترتيب والدقة والتماثل والتوازى كانت لا
تحتمل رؤية الفرش والملابس والأثاث والأشياء الأخرى بالمنزل موضوعة
بطريقة غير صحيحة وغير نظامية وغير متماثلة بدقة كما تراها هى ).

تقوم
بتعليق الملابس فى الدولاب بنظام دقيق – لون معين من الملابس مع نفس لون
الشماعة فى مكان محدد ترتيب نوع الملابس بنظام دقيق - لو دخل زوجها
المطبخ فهى تسرع ورائه لتعديل أى تغيير لنظام الملاعق والشوك والسكاكين
الأطباق والأوانى مرتبة يتدرج من الأكبر إلى الأصغر الزجاجات
والبرطمانات فى صف واحدا الطويلة فى الجانبين والقصيرة فى المنتصف
والكتابة عليها تكون من الأمام ترتيب الألحفة والبطاطين والملايات والفوط
والمفارش كل نوع على حدة وفى مكان مخصص وضع المخدات موازية لعرض السرير
وعلى بعد ثابت من الحافة – السجاجيد لابد أن تكون فى منتصف الغرفة تماما
وموازية للحوائط وقد اشترت فرشاة مخصوصة لكى تجعل الشراشيب مستقيمة وغير
منكوشة وكانت تحرص على وضع الكراسى والدواليب والترابيزات متوازية مع
الحوائط ومتعامدة على بعضها تماما وإذا وجدت اضطرابا بسيطا فى كل الأشياء
السابقة أو غيرها فإن ذلك يثير لديها قلقا شديدا وانزعاجا مما يسبب لها
مشاكل مع زوجها وأولادها وجعل معظم أقاربها لا يزوروها .




العلاج المعرفى : أرجع إلى

صفحة


تصحيح المعتقدات الخاطئة



العلاج السلوكى :أرجع إلى

صفحة


التعرض ومنع الطقوس



  1. التعرض
    يتضمن التعود التدريجى لرؤية الأشياء موضوعة فى مكان غير صحيح ومنع
    الطقوس يتضمن مقاومة الدافع لإعادة هذه الأشياء إلى مكانها الصحيح
  2. تم
    عمل قائمة التعرض ومنع الطقوس لكل الأفعال القهرية التى كانت تقوم بها
    وترتيبها حسب شدتها الخفيف ثم المتوسط ثم الشديد كالأتى :


    م
    العرض
    شدته
    1
    وضع الشوك والملاعق والسكاكسين بدون توازى وترتيب
    5
    2
    وبدون وضع الكتابة من الإمام
    6
    3
    وضع الأطباق والأوانى بدون الترتيب المتدرج والدقة
    6
    4
    حفظ الملابس فى الدواليب بدون الالتزام بتجميع الألوان معا وعدم وضع نفس اللون مع نفس الشماعة
    7
    5
    تحريك السجاجيد ووضعها على حسب الأماكن الخالية وليس على حسب توازيها مع الجدران وعدو الالتفات إلى استقامة الشراشيب
    8
    6
    ترتيب الألحفة والبطاطين والبطاطين والملايات والفوط والمفارش على حسب استعمالها وليس على حسب لونها أو نوعها
    9
    7
    وضع الدواليب والترابيزات والكراسى وباقى الأثاث على سحب الحاجة إليها وليس على حسب توازيها مع الحوائط أو تعامدها على بعضها





- كان على هذه المريضة أن تختار من
القائمة السابقة الشئ الذى يثير لديها أقل قدر من القلق والإزعاج وهو هنا
وضع الشوك والملاعق والسكاكين بدون توازى أو ترتيب وبعدها تحركهم إلى وضع
غير صحيح (فى نظرها) ثم تقاوم الدافع إلى ترتيبهم وتوازيهم


- كان إحساسها بعدم الراحة يتزايد – ثم استمرت فى مقاومة هذه الدوافع. حتى قل القلق إلى درجة محتملة


- كان
عليها تكرار ذلك ثلاث مرات يوميا لمدة نصف ساعة إلى أن بدأت التعود زادت
الثقة إلى أن بدأت فى إهمال هذا الدافع لمدة يوم كامل مع اقل درجة من
القلق


- ثم بدأت فى تكرار نفس التعليمات السابقة مع العرض الثانى ثم الثالث وهكذا إلى أن تخلصت منها جميعا


- فكان
عليها أن تحرك الشئ (الأطباق والملابس والسجاجيد والألحفة والمخدات وكراسى
السفرة ) إلى مكان غير صحيح (فى نظرها) ثم تقاوم الدافع إعادته إلى
مكانه وتتقبل تزايد إحساسها بعدم الراحة واستمرت فى مقاومة الدافع حتى قل
القلق إلى درجات محتملة (2 أو اقل)


- عندما كانت غير قادرة على تحمل أقل قدر من القلق منع الطقوس كان عليها تأخير الطقوس بدلا من القيام بها


وهكذا انتهت كل معاناتها من طقوس الترتيب والدقة




مثال (16) التعرض ومنع طقوس التفحص والتأكد


زوجة تعانى
من طقوس الفحص الدائم لباب البيت عند الدخول وعند النوم فى المساء وعند
الخروج لخوفها من السرقة وتحمل مسئولية ذلك أمام زوجها لمسافر للعمل
بالخارج

كما تعانى
الفحص الدائم لفرن البوتاجاز ومفاتيح الغاز وفيش الكهرباء والثلاجة
والخلاط والمكنسة الكهربية والسخان كل ليلة لخوفها من حدوث حريق بالبيت
يتسبب فى ضياع كل أولادها كثرة تكرار فحص النوافذ والحنفيات والمحابس
تكرار فحص إيصالات الكهرباء والماء والغاز والتأكد من قيمتها الاستيقاظ فى
السماء عدة مرات للتأكد أن البطانية لم تغط أنف طفلها الصغير والانتظار
للتأكد من أن صدره يعلو ويهبط وانه يتنفس وعلى قيد الحياة


وبالتدريج
بدأت طقوس الفحص والتأكد فى الازدياد وكانت تتفحص كل شئ بترتيب معين وإذا
تغير فتبدأ من جديد تتفحص وتتأكد لأنها لم تكن تشعر أن أى شئ على ما يرام
وقد لوحظ أن هذه الأعراض قد ظهرت فجأة بعد سفر زوجها للعمل بالخراج
وتحملها لكافة مسئوليات الحياة لها ولأولادها





العلاج المعرفى:
ارجع إلى مقال


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وباب

علاج الأفكار الوسواسية


العلاج السلوكى : التعرض ومنع الطقوس


لأن التحقق
والتفحص والتأكيد لهذه المرأة كان يحمل فى طياته الخوف من حدوث كارثة
مستقبلية أما سرقة منزلها أو حريقه أو ضياع أولادها فكان من الصعب البدء
فى التعرض ومنع الطقوس مباشرة لأن ذلك كان يسبب لها قلقا شديدا غير محتمل .

بدأت الخطة العلاجية بالتعرض التخيلى كما فى الأمثلة السابقة أرجع إلى كتيب التعرض التخيلى



التعرض ومنع الطقوس : الهدف هو :

أ- التحقق
مرة واحدة فقط فى المواقف التى يتحقق فيها معظم الناس مثل الباب أو فرن
البوتاجاز وهنا يتم التحقق منها بعد استخدامها مرة واحدة فقط


ب- يجب عدم
التحقق فى الأشياء التى لا يتم فى العادة التحقق منها مثل إيصالات
الكهرباء والماء والغاز والشيكات بعد النظر فيها أو كتابتها



الخطة العلاجية



  1. بدأت هذه
    المريضة فى التحقيق من قفل الباب أو فحص فرن البوتاجاز أو ...أو .... مرة
    واحدة فقط وبعد ذلك تتحقق منه كل (5) دقائق لمدة ساعة يوميا تزداد بعد ذلك
    ساعة أخرى كل يوم واصبح هذا التحقق شيئا مرهقا مما جعله يقل كثيرا
  2. تم عمل لكل الأشياء التى كانت تتفحصها كما فى المثال السابق وأيضا تحديد شدة القلق

ثم بدأت فى الخروج من البيت وتنفيذ خطة التعرض ومنع الطقوس كالأتى :

اليوم الأول : الخروج من البيت – إغلاق الباب بدون التفحص لمدة (1.) دقائق


اليوم الثانى : الخروج من البيت – إغلاق الباب بدون التفحص لمدة (2.) دقائق


اليوم الثالث : الخروج من البيت – إغلاق الباب بدون التفحص لمدة (3.) دقائق


اليوم الرابع : الخروج من البيت – إغلاق الباب بدون التفحص لمدة (4.) دقائق

اليوم الخامس : الخروج من البيت – إغلاق الباب بدون التفحص لمدة (5.) دقائق

اليوم السادس : الخروج من البيت – إغلاق الباب بدون التفحص لمدة (6.) دقائق

اليوم السابع : الخروج من البيت – إغلاق الباب بدون التفحص لمدة (6.) دقائق


  1. وهكذا يزيد ابتعاد هذه المريضة عن بيتها كل أسبوع ساعة والرجوع حتى بدأت فى قضاء كل ليلة خارج البيت
  2. لاحظت
    المريضة أن مستوى القلق والضيق كان يزداد كلما طال زمن اتبعادها عن المنزل
    ثم بدأ فى التناقص تدريجيا حتى وصل إلى درجة محتملة
  3. بدأت المريضة فى التعرض ومنع الطقوس لباقى الأشياء التى كانت تتفحصها وتتأكد منها بنفس الطريقة السابقة

لمزيد من المعلومات لعلاج مثل هذه الحالات رجاء الرجوع إلى



  1. التعرض ومنع الطقوس


  2. تصحيح المعتقدات الخاطئة


  3. علاج الانتكاسات المرضية


  4. التعرض التخيلى



مثال (17)

مدرس متزوج
عمره 26 سنه يقول : دائما يخطر على بالى باستمرار كلمة الطلاق تيجى على
لسانى كلمة طالق أحاول امنعها تطلع منى الكلمة تتكرر فى دماغى كأنها
ميكروفون حاجة تخيلى أقول طالق بائن عشان أمنع نفسى كنت أقول طاهر - طالع
مرة غلطت وقلت طالق


بدأت أقول
بينى وبين نفسى زوجتى طالق واكرر الكلمة غصب عنى اتصلت بدار الإفتاء فهب
فى الشيخ وقال : يعتبر الطلاق وقع حتى لو بينك وبين نفسك


ذهبت بنفسى
إلى دار الإفتاء أخذنى الشيخ إلى شيخ كبير وقال له : الراجل ده قال :
زوجتى طال وحكى له الحكاة كاملة ال تبقى طالق روح هات زوجتك واعقد عليها
من جديد (الشيخ لا يدرى أنه مريض بالوسواس القهرى )




الخطة العلاجية


العلاج المعرفى : لابد لهذا المريض وغيره أن يعلم حكم الدين وأقوال العلماء وأدلتها فى هذا الموضوع وهى :


  1. لا يقع الطلاق بحديث النفس وهو قول الجمهور
  2. طلاق المكره لا يقع عند جمهور العلماء


الدليل الشرعى :

1- عن ابى
هريرة رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال (إن الله تعالى
تجاوز عن أمتى ما حدثت به أنفسها ما لم تعمل أو تكلم )

ورواه ابن
ماجه من حديث أبى هريرة بلفظ (عما توسوس به صدورها بدلا من حدثت به أنفسها
وزاد فى أخره وما استكرهوا عليه قال الصنعانى فى سبل السلام والحديث على
أنه لا يقع الطلاق بحديث النفس وهو قول الجمهور والحديث المذكور أخبر عن
الله تعالى بأنه لا يؤاخذ الأمة بحديث نفسها وأنه تعالى لا يكلف الله
نفسها إلا وسعها) وحديث النفس يخرج عن الواسع أ هـ والمقصود حديث النفس
الذى لا يملك الشخص دفعه أو وقفه ومريض الوسواس القهرى لا يملك دفع هذا
الحديث أو وقف تلك الأفكار لأنه مجبور عليها مقهور بها


2- وعن أبن
عباس رضى اله تعالى عنهما عن النبى صلى الله عليه وسلم قال (إن الله
تعالى وضع عن أمتى الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه)

قال
الصنعانى فى سبل السلام : والحديث دليل على أن الأحكام الأخروية من العقاب
معفوة عن الأمة المحمدية إذا صدرت عن خطأ أ نسيان أو إكراه


وطلاق
المكره عند الجماهير لا يقع واستدل الجمهور بقوله تعالى (إلا من أكره
وقلبه مطمئن بالإيمان ) وقال عطاء الشرك أعظم من الطلاق وقرر الشافعى
الاستدلال بأن الله تعالى لما وضع الكفر عمن تلفظ به حال الإكراه واسقط
عنه أحكام الكفر كذلك سقط عن المكره دون الكفر لأن الأعظم إذا سقط سقط ما
هو دونه بطريق الأولى أ . هـ






العلاج السلوكى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

نماذج لعلاج بعض حالات الوسـواس القهــرى :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

نماذج لعلاج بعض حالات الوسـواس القهــرى

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
استراحة مستحقة :: استشـــارات عــــــــــــــــامـــــــــــــــــــة-
انتقل الى: